المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ساقى ابن مسعود


ابو يوسف
07-30-2014, 04:26 AM
http://im69.gulfup.com/of4emE.gif (http://www.gulfup.com/?zW3UTj)

هو الرجل الذى كان جسمه ضئيل.. وعقله في مقدمة ‏عقول العباقرة!! نحيف ؛ قصير؛ يكاد الجالس يوازيه طولا وهو قائم..‏
له ساقان ناحلتان دقيقتان.. صعد بهما يوما أعلى شجرة يجتنى منها أراكا لرسول الله صلى الله عليه وسلم... فرأى أصحاب النبى دقتها ‏فضحكوا؛
فقال عليه الصلاة والسلام مم تضحكون؟
قالوا : يانبى الله ‏من ساقيه
فقال: و الذي نفسي بيده لهما أثقل في الميزان من أحد)..!!
‏أجل .. هذا هو الفقير ؛ الأجير ؛ الناحل الواهنان.. الذى جعل منه ‏إيمانه ويقينه إماما من أئمة الخير والهدى والنور.. فقد خاض المعارك ‏الظافرة مع الرسول صلى الله عليه وسلم؛ ومع خلفائه من بعده وشهد ‏أعظم امبراطورتين في عالمه وعصره تفتحان أبوابها طائعة خاشعة ‏لرايات الإسلام. ورأى المناصب تبحث عن شاغليها من المسلمين ؛ ‏والأموال الوفيرة تتدحرج بين أيديهم فما شغله من ذلك شىء عن العهد ‏الذى عاهد الله ورسوله ... ولا صرفه صارف عن اخباته وتواضعه ‏ومنهج حياته؛ ولم تكن له من أمانى الحياة سوى أمنية واحدة كان ‏يأخذه الحنين إليها دوما فيرددها ويتغنى بها؛ وتمنى لو أنه أدركها.. ‏ولنصغ إليه يحدثنا بكلماته عنها: ؛؛
قمت من جوف الليل وانا مع ‏رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ في غزوة تبوك .. فرأيت شعلة من ‏نار في ناحية المعسكر فاتبعتها أنظر إليها
فإذا رسول الله ؛ وأبوبكر ‏وعمر
واذا عبدالله ذو البجادين المزنى؛؛ قد مات واذا هم حفروا له ؛
‏ورسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ في حفرته؛ وأبوبكر وعمر يدليانه ‏إليه
فلما هيأه للحد قال: اللهم إنى أمسيت راضيا عنه فارض عنه ..
‏فياليتنى كنت صاحب هذه الحفرة؛؛..!!
تلك أمنيته التى كان يرجوها ‏في دنياه..
ذلك إنها أمنية رجل كبير القلب ؛ عظيم النفس ؛ وثيق ‏اليقين.
.رجل هداه الله ؛ ورباه الرسول صلى الله عليه وسلم؛ وقاده ‏القرآن....!!!‏


http://im38.gulfup.com/2PD7L.gif (http://www.gulfup.com/?ZP0LMe)

http://im40.gulfup.com/vvqto.gif (http://www.gulfup.com/?HUYzqR)